شریف لک‌زایی

اخبار، گفتگوها، یادداشتها، مصاحبه ها و مقاله های دکتر شریف لک زایی

احترام المقدسات الدینیة هو أهم متطلبات لتحقیق الوحدة الاسلامیة
ساعت ۱۱:٢۳ ‎ب.ظ روز چهارشنبه ٢٤ دی ۱۳٩۳  کلمات کلیدی: مطالب عربی ، گفت و شنود ، وحدت ، وبلاگ
طهران ـ إکنا: أکّد الآکادیمی الایرانی والعضو فی هیئة التدریس بمعهد الثقافة والعلوم الإسلامیة للبحوث فی ایران، شریف لک زایی، أن احترام المقدسات الدینیة هو أهم متطلبات لتحقیق الوحدة الاسلامیة.

وقال مدیر قسم الفلسفة السیاسیة لمرکز العلوم والفکر السیاسی التابع لمعهد العلوم والثقافة الإسلامیة للبحوث فی ایران، شریف لک زایی،  فی حوار خاص مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا): لوکانت الوحدة التی نطلبها الوحدة العقدیة فإنها لاتتحقق ولاتسفر عن نتیجة.


وتابع: فی رأیی أن الوحدة لها مکونات أخری أولها الإهتمام بنمط الحیاة والتعرف علی طریقة حفظ المبادئ والثوابت إلی جانب السعی لتحقیق التعایش السلمی، فیجب علینا أن نتفاعل بشکل یتحقق من خلاله مجتمع منسجم یسعی أبناءه إلی تحقیق التعایش السلمی علی الرغم ما توجد بینهم وجهات نظر مختلفة.
وأکّد أن الإنسجام والتعایش السلمی یتحقق شرط أن تسعی الأمة الإسلامیة إلی تحقیق أهداف عامة ومنسجمة، ومبنیة علی المعاییر الإلهیة، مضیفاً أن من فوائد التعایش السلمی هی مقارعة الإستبداد ومکافحة الفقر، والفساد والتمییز الإجتماعی، والسیاسی، والمحاولة من أجل تحقیق العدالة والحریة.
وصرّح العضو فی هیئة التدریس بمعهد الثقافة والعلوم الإسلامیة للبحوث فی ایران أنه ینبغی علی أبناء المجتمع أن ینظروا إلی ما بینهم من الفروق والتنوعات کفرصة للتقارب والتشاور حول الأهداف المشترکة والإهتمام بمصالح الأمة الإسلامیة بأسرها.
وعن طرق تحقیق الوحدة الإسلامیة علی رغم الصراعات الدینیة والعقدیة والسیاسیة التی یشهدها العالم الإسلامی الیوم، قال شریف لک زایی، إن الوضع الحالی للعالم الإسلامی یشیر إلی وجود العدید من المشاکل التی لاتحل بل تتسع دائرتها إذا لم یُهتم بضروریات ومکونات الوحدة.
وأکّد هذا الباحث السیاسی أن أول ضرورة ومکون للوحدة الإسلامیة هو إحترام مقدسات أتباع الدیانات الأخری وعدم الإساءة لها وتوفیر أجواء مناسبة لإجراء الحوار المبنی علی الإحترام المتبادل بین مختلف المذاهب، مضیفاً أن إختلاف وجهات النظر بین أتباع الأدیان والمذاهب یجب أن لایؤدی إلی الإساءة لمقدسات بعضهم البعض.  
وقال بخصوص الأنظمة الإستبدادیة التی تحکم بعض البلاد الإسلامیة بوصفها إحدی عوائق تحقیق الوحدة الإسلامیة والدیمقراطیة: فی رأیی أنه إذا عقدت جلسات الحوار بین الأحزاب والتیارات المختلفة بشکل حر، وسادت الدیمقراطیة علی البلاد، وانتقلت السلطة علی أساس آراء الشعوب فإن التیارات المتطرفة والمستبدة والأفکار المتطرفة ستضعف، والأفکار التقریبیة ستتقوی.

مطالب مرتبط

مهم‌ترین الزام وحدت، احترام به مقدسات یکدیگر است

لک زایی: منش پیامبر(ص) مردم را نسبت به پذیرش نبوت آماده کرد

 اعتماد، اطمینان و احترام از الزامات وحدت است

http://iqna.ir/fa/News/2690771